Ziad Rahbani’s Famed Play On The Silver Screen!

Posted on 09. Feb, 2016 by in Arabic Language, Culture, Current Affairs, Film, History, Language

Marhaba! I know almost all of you love and adore Fairouz! I have shared a couple of songs over the last few years, especially one of my favorites: ‘The People Asked Me.’ If you recall, this song was written by Fairouz’s talented son and musical genius, the one and only Ziad Rahbani. Ziad is an artist, musician, and multi-faceted virtuoso that has affected Lebanon’s, broadly speaking the Arab world’s, popular culture. Ziad has several noteworthy musical compositions, but he is widely recognized as the craftsman of important, politically-charged, highly-relevant, and accurate theatrical productions that depict life’s miseries, joys, hardships, and challenges. His plays, mostly written, directed, and produced in the 1970s and 1980s, stand the test of time. Unfortunately, most of the sociopolitical and economic hardships that Ziad often critiqued and ridiculed almost 40 years ago still exist today.

Fairouz Playing the Guitar Image by Novalib2 via Wikimedia Commons (CC BY-SA 3.0)

Fairouz Playing the Guitar
Image by Novalib2 via Wikimedia Commons (CC BY-SA 3.0)

After a long wait, one of Ziad’s most notable plays, ‘Bil Nisbi la bukra shu?’ which literally translates to ‘What About Tomorrow?’ has finally made it to the silver screen! Tens of thousands of Lebanese are flooding different movie theaters to watch this much beloved play. Today, I am sharing an excerpt from article from Al Jarida, which literally translates to the Newspaper, the Arabic-language Kuwaiti daily newspaper. This is a fun, interesting, and useful reading comprehension exercise which will undoubtedly help you in your Arabic learning journey. As always, I have some questions for you to answer. I have also shared the two official movie trailers. Hope you will have the chance to see it at some point (if it’s in a theater near you) or you can wait for when it’s out on DVD or any other format.

بالنسبة لبكرا شو؟» لزياد الرحباني في السينما سخرية من مرارة لم يبدلها الزمن

عندما قدم زياد الرحباني مسرحيته «بالنسبة لبكرا شو؟» (1978)، لم يكن يدري أن هذه المسرحية بالذات ستبقى حية في الذاكرة الجماعية للشعب اللبناني 36 سنة، وأن فكرة عرضها في صالات السينما اللبنانية ستلقى تجاوباً من الجمهور الذي تهافت منذ اليوم الأول لعرضها على مشاهدتها وترداد حوارات شخصياتها المتداولة منذ سنوات على أشرطة وسي دي

«بالنسبة لبكرا شو؟»، مسرحية واقعية تلعب على وتر المال والكرامة، وتصور شرائح مختلفة من المجتمع اللبناني، لم تتغير في تصرفاتها وفي سلوكياتها، ونراها في يومياتنا، ما يؤكد أهمية المسرح الواقعي الذي اضطلع به زياد الرحباني في سبعينيات القرن العشرين وكان بعد في مقتبل شبابه وفوران موهبته

رسم شخصيات المسرحية ببساطة بالغة، لم يتفلسف، لم يجمّل ولم يتخيّل، تطلع حواليه، لمس بنفسه اللهاث وراء لقمة العيش والثمن الباهظ الذي يمكن أن يُدفع للعيش براحة والتطلع إلى الهجرة صوب الخليج لتحقيق ثروة، رأى الناس الوصوليين والطيبين، الشعراء المتصنعين، وإذ بنماذج من هؤلاء تختال على المسرح في حركة لا تهدأ، تسير على وقع سرعة الحياة والزمن وتسديد المتطلبات المعيشية، تارة تضحك وتارة تبكي، تارة هي ضحية الظروف وتارة أخرى تصنع الظروف بيدها

YouTube Preview Image

صور متقطعة
صحيح أن المسرحية المعروضة سينمائياً ليست واضحة من ناحية الصورة إذ صورت على شرائط ، إلا أن عبقرية زياد الرحباني ظهرت جلية في المشاهد التي تتالت متسارعة، بحيث لا يخلو المسرح من الشخصيات على مدى أكثر من ساعتين، هذه الشخصيات بالذات تبكي وتضحك وتغني وترقص وتتناقش وتتبادل الآراء والأفكار وتتدافع وتتعارك

حققت المسرحية عام 1978 نجاحاً واستمر عرضها ثمانية أشهر من دون توقف، وهي الثالثة لزياد الرحباني بعد {سهرية} و{نزل السرور}، وقد اعتبر النقاد آنذاك ان {بالنسبة لبكرا شو} الأكثر حرفية لزياد الرحباني فهو كتبها وأخرجها وجسّد فيها شخصية زكريا. أما الفيلم السينمائي لمسرحية {بالنسبة لبكرا شو{، الذي يعرض راهناً في صالات العرض في بيروت، فهو عبارة عن مقاطع مسرحية صوّرتها ليال شقيقة زياد الرحباني على مراحل قبل نحو 38 عاماً، بهدف مساعدة زياد والممثلين خلال التمارين لمراقبة حركتهم على المسرح، ولم يكن مقرراً عرضها أبدا، ما يفسّر التغيير المفاجئ في الأزياء والمشاهد

وفي احد لقاءاته الصحافية في منتصف تسعينيات القرن الماضي كشف زياد الرحباني أنه يصوّر مسرحياته لمراقبة الأداء كونه مشاركاً في التمثيل وبغياب مخرج يراقب العرض ويدوّن الملاحظات، فتلقفت شركة {ام ميديا للإنتاج} الفكرة (تهدف إعادة تجميع الأعمال الثقافية اللبنانية أو المتعلّقة بلبنان، بما فيها المسرحيات والكتب والموسيقى وبعض الأعمال الخاصة التي تنتجها)، وحاولت على مدى 17 سنة إقناع زياد الرحباني بالإفراج عن الأشرطة. في 2012 وبعد إصرار وافق على تحويل اثنتين من مسرحياته إلى فيلم سينمائي: {بالنسبة لبكرا شو{ و{فيلم أميركي طويل} (يتمتع بصورة أفضل، نظراً إلى تطوّر الكاميرات) شرط ألا تؤثر التكنولوجيا الحديثة في أصالة التسجيلات

ما أن الأشرطة كانت في وضع سيئ، أرسلتها الشركة المنتجة إلى لوس انجليس حيث استغرق ترميمها ستة أشهر، وانتقلت من ثم إلى هامبورغ مدة سنتين لمعالجة الصوت، وعادت إلى بيروت لإنجاز المونتاج ووضع اللمسات الأخيرة. نظراً إلى هذا الواقع تمنت الشركة المنتجة في مستهل الفيلم من الجمهور غضّ النظر عن بعض الثغرات التي لم يكن ممكنا تفاديها، كالتغييرات المفاجئة في ملابس الممثلين والاقتطاع الطفيف الذي طال بعض المشاهد وغيرها من العوائق التقنية التي فرضتها طبيعة الأشرطة الأصلية

المال والكرامة
تتمحور المسرحية حول زكريا (زياد الرحباني) وثريا (نبيلة زيتونة)، زوجان ينتقلان من القرية إلى المدينة بحثاً عن حياة أفضل لهما ولأولادهما، فيعملان في حانة في شارع الحمرا ترتادها شرائح مختلفة من المجتمع اللبناني، لكنهما يصطدمان بغلاء المعيشة، فتضطر ثريا مكرهة إلى الخروج مع الزبائن مقابل بدل مادي لتأمين مداخيل إضافية، تسمح لهما بتعليم أولادهما في مدارس خاصة واستكمال فرش منزلهما
. هنا يبدأ صراع زكريا بين كرامته واضطراره للسماح لزوجته بأن تجالس الزبائن في الحانة، وينتابه الغضب في كل مرة يرى زوجته تخرج مع هذا الفرنسي أو ذاك الاسباني او البلجيكي… فتتملك المُشاهد مشاعر متناقضة بين الضحك والبكاء، فهو في لحظة يضحك من ردة فعل زكريا إزاء الواقع وفي لحظة اخرى يبكي من المرارة التي يعيشها زكريا خصوصاً عندما يخرج عن طوعه ويقرر في النهاية ارتكاب جريمة قتل للثأر لكرامته، وتنتهي المسرحية بخيبة زوجته وحزنها على النهاية التي آل إليها زوجها الملقى في السجن

Questions:
1) What are the two plays that Ziad al-Rahbani wrote before ‘Bil-nisbi la-bukra shu?’?
2) Why was the play originally taped on video?
3) Where have the tapes been sent to improve their quality?
4) Where do the events of the play take place?
5) Translate the following sentence to English:

تتمحور المسرحية حول زكريا (زياد الرحباني) وثريا (نبيلة زيتونة)، زوجان ينتقلان من القرية إلى المدينة بحثاً عن حياة أفضل لهما ولأولادهما

YouTube Preview Image

For now take care and stay tuned for the answers soon!
Happy Learning!

Have a nice day!!
نهاركم
سعيد

Learn All 17 Mideast Countries in Arabic

Posted on 06. Feb, 2016 by in Arabic Language, Culture, Current Affairs, History, Language

Marhaba! Building on a previous post that discussed all 50 U.S. states in Arabic, today I want to teach you how to pronounce the name of every Mideast country in Arabic. Traditionally speaking, the Middle East comprises Iran, the Levant, Egypt, Asia Minor, Mesopotamia, and the Arabian Peninsula. However, the table below uses the modern-day country names of these entities. I have translated and transliterated the country names so that you can use them when writing and/or speaking Arabic. If you are from the Middle East, please tell me where you from in the comments section (below this post) in the following format: ‘I am from …’ If you are not from the Middle East and want to visit one of these countries in the near future, post a comment following this format ‘I want to visit…’ Please provide your answers in Arabic.

mideast countries

Let’s begin practicing. Here are two examples:

I am from Lebanon.
Translation: أنا من لبنان
Transliteration: Ana min Lubnan

Downtown Beirut  Image by Ahmad Moussaoui via Flickr (CC BY 2.0)

Downtown Beirut
Image by Ahmad Moussaoui via Flickr (CC BY 2.0)

I want to visit Jordan
Translation: أريد أن أزور الأردن
Transliteration: Urid an azur al-Urdun

visitamman

Amman, Jordan Image by kristofarndt via Flickr (CC BY-ND 2.0)

Where are you from or where do you want to visit? Share your answers in the comment sections below.

Stay tuned for future posts on other countries in different continents

For now take care and stay tuned for upcoming posts!
Happy Learning!
Have a nice day!!
نهاركم سعيد

Have you Seen Mashrou’ Leila’s Latest Hit Single?

Posted on 02. Feb, 2016 by in Arabic Language, art, Culture, Current Affairs, Language

Marhaba! Music is an essential part of my life. On my commute to work, at the gym, at social gatherings, parties etc. music is all-present. In the past I have introduced to several of my favorite artists, including the up-and-coming band from Lebanon Mashrou’ Leila. They have recently released a new album titled ‘Ibn El Leil’ which translates to ‘Son of the Night.’ It’s a great album and as always with their previous repertoire,  they tackle important sociopolitical themes and issues. Today, I am sharing one my favorite hits on the album. It’s called دقائق  ٣ which literally translates to ‘3 Minutes.’ I have translated the lyrics from Arabic to English and i have shared two YouTube videos of the hit single:  the song and a live performance. Hope you’ll enjoy it.

مشروع ليلى – ٣ دقائق
Mashrou’ Leila – 3 Minutes

YouTube Preview Image

فيي إتخبى بجلدك، فيي البس كل وجوهك. هول
I could hide in your skin, I could wear all your faces. These!

فيي إتخبى بخزانتك، فيي البس كل بدلاتك. بس قول
I could hide in your closet, I could wear all your suits. Just say!

فيي كونك إذا بدك، فيي غني كل كلماتك. هول
I could be you if you want me to, I could sing all your words. These!

فيي مثّل لك حياتك، لما تسمعني بمرايتك عم قول
I could act out your life, when you hear me in your mirror. I’m saying

بس قول لي مين بدي كون علشان ارضيك
Tell me who should I be in order to please you

اعطيني ٣ دقائق – داريني ب٣ دقائق
Give me 3 minutes – humor me in 3 minutes.

بس قول لي مين بدي كون علشان ارضيك
But tell me who should I be in order to please you

اتركلي مهري علطاولة – شك حلمك بخلخالي
Leave my dowry on the table – pin your dream to my anklet

فيي أوقف إذا بدك، أو اتمدد إذا ما بدك. قول
I could stand up if you want, or lay down if that’s what you want. Say.

فيي اضحك إذا بدك، يا ما ابكي إذا انسبلك. بس قول
I could laugh if you want to, or cry if it suits you. Just say.

ليه ليهمني اني كون بدل من اني صير؟
Why would I care to exist instead of becoming?

كل الاشياء بتعيش لتنتهي بلحن جديد
All things live to end with new tunes.

الفرق بين الحرية والخضوع تخيير
The difference between freedom and submission is a choice.

أنا اللي اخترت. أنا اللي قبلت. أنا اللي قلت
I chose. I accepted. I said.

سمي الشيطان بإسمو وسمي الفنان كذاب
Call the devil by its name, and call the artist a liar.

نصف الاشياء يلي بحسها بتجي من الخيال
Half of the things I feel are coming from my imagination.

وإذا بناقد نفسي كلنا منحتوي أعداء
If I contradict myself, we all contain adversaries.

أنا اللي كبرت. أنا اللي قبلت. أنا اللي قلت
I grew older, I accepted, I said.

YouTube Preview Image

For now take care and stay tuned for upcoming posts!
Happy Learning!
Have a nice day!!
نهاركم سعيد